Arch.Castle

لمشاهدة مواضيع المنتدى يجب ان تكون عضوا

تميز واحصل على لقب افضل عضو لهذا الشهر... شارك اكثر وارفع عدد نقاطك
الى كل جنود قلعتنا العتيده قلعة المعماريين...ارسلولنا اعمالكم ومشاريعكم لتشاهدوها ضمن الستايل الجديد الخاص بالمنتدى

    قراءة في كتاب معماري متخصص(تابع لنظرية العمارة)

    شاطر
    avatar
    arch-naim
    معماري نشيط
    معماري نشيط

    عدد الرسائل : 103
    العمر : 28
    المستوى : المستوى الثالث
    تاريخ التسجيل : 10/11/2008

    قراءة في كتاب معماري متخصص(تابع لنظرية العمارة)

    مُساهمة من طرف arch-naim في الأربعاء يوليو 08, 2009 2:13 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الجامعة الإسلامية – غزة
    كلية الهندسة
    قسم الهندسة المعمارية

    قراءة في كتاب معماري متخصص

    كتاب
    عمارة الفقراء أم عمارة الأغنياء
    رؤية موضوعية لعمارة حسن فتحي
    المؤلف محمد عبد السلام العمري

    إعداد
    نعيم هاني رستم

    تحت إشراف
    د.عبد الكريم محسن




    2009



    في البداية أراد الكاتب أن يتعرف على عمارة حسين فتحي التي أثارت الجدل في الأوساط المختلفة , فعمارة الفقراء أو الريف أو الطين كما يسميها حسن فتحي كلها تابعة لنفس النظرية والهدف الذي كان يسعى إليه ، فكلها نادت بالتمسك بالحفاظ المعماري واستخدام المواد البيئية المتاحة ،وكما استعملت مفردات العمارة الإسلامية
    فالمعماري حسن فتحي لاقى مقابل هذه العمارة الكثير من العنت والإجحاف والكثير من التكريم والحفاوة واعتبر رائداً من رواد العمارة في القرن العشرين وأحد أشهر عشرة معماريين في العالم.
    كما أراد الكاتب في هذا الكتاب في هذا الكتاب توضيح اللبس الذي ثار حول المعماري حسن فتحي من اتهامات بأنها عمارة للأغنياء بدلالة أن ساكنيها من الأغنياء ،أو أنها فشلت في كثير من الأحيان من تحقيق أهدافها .
    وقد قسم الكاتب الكتاب إلى عدة بنود وسأتناول كل بند باختصار عما جاء فيه:
    البند الأول :
    حسن فتحي – معماري الفقراء الحالم
    مآخذ كثيرة ونقاط ضعف في عمارة حسن فتحي
    - وجه النقاد بعض نقاط النقد تتهم فيها عمارة حسن فتحي بالضعف تمثلت بالتالي:
    1- عمارة الطين لا يمكن أن تدخل المدينة.
    2- لن تحل مشاكل المجتمعات الحضرية ذات الكثافة السكانية العالية.
    3- عمارته لن تقاوم الزمن ولا المناخ وتنهار بعد فترة تحت تأثير الأمطار.
    4- استعانت عمارته بالقباب التي ارتبطت بالأضرحة في وجدان الإنسان المصري حتى أن علماء المسلمين اليوم اعتبروا القبة عنصراً غير أساسياً في عمارة المساجد.
    5- خوف كثير من الفلاحين أن تنهار القباب عليهم.
    6- انحصر فكره في البناء السكني المفرد ولم يمتد إلى البناء السكني المركب.
    7- أن معظم الذي سكن عمارته أغنياء مصر من سياسيين والأدباء والمفكرين وأصحاب الأموال وأغنياء دول الخليج حيث بنى لهم بيوتا كلفت ملايين من الريالات، وهذا ينافي مبادئه.
    8- ابتعاده عن البحث في المواد الجديدة للقرن العشرين .
    9- من نقاط ضعفه التي يراها الفلاحون أن عمارته تناست الحظيرة وهي أهم ركن للفلاح حيث يضع دوابه فيها.




    - نقطة من المهم التلويح لها قد ذكرها الكاتب في هذا البند أن كثيراً من الفلاحين والفقراء الذين سكنوا هذه البيوت لم يتحملوها فعمدوا إلى تغيير كثير من ملامحها فعلى سيبل المثال أغلقوا فتحات التهوية فزادت درجات الحرارة في الصيف وانخفضت في الشتاء كما أنهم غطوا الممرات المكشوفة بين الحجرات معترضين على السماء ودعموا النوافذ بالأسمنت القوي مقلدين المباني الحديثة عديمة الشخصية التي كان فتحي يكرهها

    - حاول المعماري حسن فتحي في أكثر من مرة بأن تكون له مشاريع كبرى مثل قرية باريس في الواحات التي لم يسكنها أحد من قبل مثلها كمثل قرية الجرنة

    - قرية الصحفيين في الساحل الشمالي هو التجمع الكبير الوحيد الذي تم سكناه وإن كانت هناك ملاحظات كبيرة عليه ،أقلها أن تكلفته الاقتصادية والمادية مرتفعة جداً ،وهذا يحطم ركناً أساسياً من أركان عمارته عمارة الفقراء.

    - الأمر الذي دفعه إلى إطلاق نظريته هو اكتشافه لمادة الطين أثناء زيارته للريف ، فهي ممكن أن تحل بديلاً عن أكواخ الفلاحين القذرة والمظلمة والضيقة والغير مريحة ،وأيضاً بسبب قيام الحرب العالمية الثانية مما أدى إلى غلاء واضح في أسعار مواد البناء فلجأ إلى الطين كحل بديل ،فالطين ملقى على شواطئ الترع ويسبب ضيقاً لها وهو لا يكلف شي وتصلح لبيوت الفلاحين عن طريق استعمال تكنولوجيا البناء المتوافقة مع المنطقة ، ويقول أن الله خلق الإنسان من طين كما أنها بلا مقابل ولها خصائص مهمة كالاحتفاظ بالحرارة بالشتاء وتساعد على تلطيف الجو بالصيف وتمتص الرطوبة أو تبخرها فيتبين لنا أن المعماري فتحي ارتبط بالبيئة ارتباطاً وثيقاً .

    - أقترح حسن فتحي النظام التعاوني في البناء الذي يؤكد على الجانب الإنساني ، مع وجود بعض التحفظات عليه سنعرضها لاحقا ً.

    - لعمارة فتحي الكثير من الميزات وأهمها :
    1- ضمنت رؤيته المعمارية المتكاملة الإحساس بالجمال .
    2- تميزت عمارته بالتشكيل المتوازن والفراغات المتتابعة والنسب الجميلة والتعبير التلقائي من مادة الطين .
    3- الزوايا والأسقف المنحنية التي استعملها في عمارته مزاياها ، إذ أنها تعكس أكبر قدر من أشعة الشمس وتوفر فدراً من الظل والظلال الأمر الذي يخفف من الأحمال الحرارية في الداخل .
    4- عمارته تعكس الطابع الثقافي للشعوب.
    5- جاءت هذه العمارة نتاج دراسات مستفيضة وخبرة ثقافية ووعي ومعرفة.






    البند الثاني:
    الركائز الأساسية لعمارة حسن فتحي

    - النظام التعاوني:
    نظرية حسن فتحي تؤكد الجانب الإنساني في العمارة ، والذي يتمثل جزء منه في مشاركة السكان في عملية البناء سواء بنظام المعونة الذاتية أو بالنظام التعاوني ، فهو يقول إن عشرة أفراد يستطيعون بناء عشرة مساكن ولكن فردا واحدا لا يستطيع بناء مسكن واحد ،كما حدث معه عند بناء قرية باريس بالوادي الجديد واستعمال مواد البناء المحيطة بالبيئة وتهيئة الظروف الملائمة لحياة الفلاح ، وقد أثبت أن الحكومة تعجز أن توفر مسكنا لكل مواطن بدون تعاون المواطن شخصيا ومساهمته بمجهوده وفكره في حل هذه المشكلة.
    ولذلك فإنه رأى أن يعلم سكان القرية طرق البناء بالطوب وحرقه ثم مرحلة البياض الخ .. أما عن الأثاث الداخلي فاقترح أن يكون من نتاج القرية نفسها بحيث يعبر عن مضمونها الثقافي والحضاري والتاريخي وحتى يكون محط للسياح لذا فإنه اقترح بناء مركز للتدريب الحرفي وسوق تجاري واقترح إدخال صناعة النسيج وخان للحرف وإنشاء مدرستين لأطفال القرية وعلى الطريق العام اقترح فتحي اقترح فتحي إقامة معرض لمنتجات القرية بجوار مركز اجتماعي ومركز صحي وحمام شعبي ومسرح مكشوف .
    ورأى فتحي أن الإنسان عندما تعطيه مسكناً لا يشعر بأهميته ولا يصونه كما لو كان هو الذي بناه بنفسه هذا يوجهنا نحو الاعتماد على الذات في بناء المجتمعات .

    - الإحساس بالجمال:
    يمكن القول بأن الطبيعة لم تقصد بخلق الجمال في كل شجرة أو جبل ،إنما الإنسان هو الذي يصف هذه وتلك بالجمال ،من واقع إحساسه بتوافق الشكل مع القوى التي عملت على تكوينه ،وهي قوة الخالق سبحانه وتعالى.

    - العمارة فن وموسيقى
    تتميز بالشكل المتوازن والفراغات المتتابعة والنسب الجميلة والتعبير التلقائي من مادة الطين وطريقة الإنشاء .

    - العناصر المميزة:
    الزوايا والأسقف المنحنية التي استعملها في عمارته مزاياها ، إذ أنها تعكس أكبر قدر من أشعة الشمس وتوفر فدراً من الظل والظلال الأمر الذي يخفف من الأحمال الحرارية في الداخل .هذا لا يطرنا إلى تركيب أجهزة التكييف فالمواد الطبيعية توفر لنا تكييفاً طبيعياً ،وأيضاً البلاد العربية مليئة بالجبال التي ممكن استخراج الأحجار منها مما يقلل من تكلفة البناء .

    - نود التنويه أن عمارة حسن فتحي لم تقتصر على عناصرها النابعة من الطبيعة و قيامه بتطوير عمارة الطين واكتشاف احتياجاتها حسب خبرته وثقافته ، ولكنها تعدت ذلك إلى الاستفادة من العمارة الإسلامية والعمارة الفرعونية والمسيحية كما سبق أن ذكرنا .

    البند الثالث:
    العناصر المعمارية العربية الإسلامية في عمارة حسن فتحي :

    - وجه الكاتب نقد لحسن فتحي حيث أنه لم يأخذ من العمارة الإسلامية إلا التوسع الأفقي وهذا يعارض العمارة الإسلامية حيث كانت تحتوي على التوسع الرأسي كما في عمارة الربع الذي يسكنه عدد كبير من السكان في الأحياء القديمة من القاهرة الإسلامية ، وهو نفسه كان يسكن في أحد المنازل الأثرية الإسلامية في درب اللبانة ذات الارتفاع الرأسي لكنه لم يستفيد من هذا العنصر إلهاما مطلقاً خاصة في المناطق المزدحمة وذات التجمعات الكبيرة .

    - لكنه توقف عند القباب والعمارة ذات الدور الواحد مستفيدا من بعض عناصر العمارة الإسلامية مثل:
    - القبة: عشقها وأحب استخدامها في مختلف المباني ، تأثرا بمن سبقه من الفراعنة ثم المسيحيين ثم المسلمين.وكان متخوفاً من انتشار مفهوم خاطئ لنظريته وفكره وهو ليس المقصود هو البناء بالطين واستخدام القبة فقط وانما المقصود الحقيقي لنظريته هو معالجة يبل المعيشة ومعالجة المناخ ومعالجة المادة ،وإذا استطاع المهندس المعماري أن يربط بين مواد البناء والمناخ والبيئة والناس والاقتصاد ،وأن يخرج منها بعمل ،فلا يستطيع أحد أن يقول عنه سوى أنه نابغة ، حتى لو رأى بعض الناس أنه مخطئ في بعض الأمور .
    - ملاقف الهواء : لحل مشكلة الحرارة والمناخ .
    - طبيعة المواد المحلية : الحفاظ على الحرارة في الشتاء وتلطيف الجو في الصيف .
    - الفناء الداخلي أو الحديقة التي يجتمع فيها الأهل.
    - نسبة مساحة الفتحة التي يخرج منها الهواء إلى الفتحة التي يدخل منها .
    - القاعة الموجودة في المنزل العربي : كان يغطيها بالقبة مما يوحي بالاتصال بالسماء.
    - نافورة المياه (البحرة).
    - المشربيات:ففكرتها تقوم على حجب الرؤية من الخارج إلى الداخل ، مع السماح بالرؤية في الاتجاه المعاكس وهو ما يحاول البعض تنفيذه بالزجاج كما أنها تحجب أشعة الشمس المنعكسة ، مع السماح بمرور تيارات هوائية ،وتوزيع الضوء والظل داخل المنزل .
    - التختبوش : مكان للجلوس بين فنائين أحدهما كبير والآخر صغير يساعدان على حركة الهواء فيما بينهما ، حيث يوجد التختبوش وهو مقعد للرجال كمكان للمقابلات الغير هامة .

    - يمكن تلخيص عمارته كالتالي فظهرت بقبابها وأقبيتها الداخلية وحوائطها السميكة وفتحاتها الصغيرة ومشربياتها الداخلية والخارجية كصيغة معاصرة للعمارة الإسلامية وعادة ما تعطي القباب والأقبية والعقود تشكيلات فراغية متجانسة تعبر عن رصانة المبنى وتوازنه كما توفر فراغات داخلية متدرجة التتابع البصري هذا بالإضافة إلى العزل الحراري والراحة المناخية التي توفرها بالداخل وبخاصة في أجواء الصيف الحار وإن كانت لا تعرف الدفء في أجواء الشتاء القارس .


    - البند الرابع :
    البحث عن الأصالة والمعاصرة في تراث العمارة العربية

    - جاءت التكنولوجيا في عمارته بعد معارضة البعض على مادة الطين التي تبين أنها تنهار بعد سقوط الأمطار لذا حاول في بحوثه استعمال مواد البناء من البيئة المحلية سواء من الأحجار أو طوب طفلي أو طين لقد كان اكتشاف البحيرات الصناعية التي نادى بها في القرى حلاً لمشكلة الطين الذي كاد ينعدم إذ أن هذه البحيرات ستعطيه إضافة إلى المناظر الطبيعة الخلابة أنها تصلح للبناء.

    - عمد فتحي إلى استعمال نظريته للمقاومة ضد الاستعمار والمحافظة الهوية الوطنية والبحث عن الخاصية المعمارية لمصر.

    - الذي ساعد فتحي على نشر نظريته هو ما كان سائدا في الغرب بأن عمارة الغرب دخيلة على البيئة العمرانية والحضارية .

    - انشهر صيته بعد تنفيذ مشروع القرنة الجديدة الذي فتح آفاق كبيرة لتنفيذه في دول أخرى .

    - ومن المهم ذكره أنه عند تصميمه لقرية القرنة لم يعتمد على أسلوب واحد في بناء جميع المساكن بل اعتمد على تصميمات مختلفة حسب السكان الذين يودون سكن المنزل .

    - عمارته أعطت انطباعات تشكيلية أو بصرية عن المدينة القديمة على القرية الجديدة.

    - البند الخامس
    ريادة حسن فتحي

    - مما لاشك فيه أن كل صاحب نظرية جديدة لابد أن يلاقي كثيرا من العنت وكثيرا من الفتور.

    - اعتبر العالم الغربي عمارته صياغة معاصرة للتفاعل بين الإنسان والبيئة في بناء المستوطنات البشرية .

    - تم النشر عنه في جميع المجلات والصحف العالمية إلا الصحف العربية التي لم تعطي له الاهتمام الكبير.

    - يعد المعماري الأول الذي فتح لنا الفكر الإنساني على مصر1عيه واستطاع أن يستخدم الإمكانيات المحلية في بناء عمارة تعتمد على الأصالة والفن معاً .
    - رأى أنه من اللازم إنشاء معهد للدراسات الريفية في مصر إضافة إلى إنشاء مشروعات ثقافية في العمارة والفنون الشعبية وإنشاء معهد دولي للتكنولوجيا المتوافقة .
    - اعتمد مفهوم (دع الشيء يؤدي الغرض منه ) للرد على أنه لا يعارض عمارة الغرب وإنما عدم مناسبتها لنا .

    - نادى على الحفاظ على الطابع الإنساني من خلال عمارته ولكن الدول لم تعطي له الاهتمام الكافي وانتشرت المدن الجديدة من دون الطابع الإنساني والثقافي.

    - إن البناء الأفقي هو أحد عناصره الأساسية التي قانت عليها نظريته لأنها تجمع بين تلبية احتياجات الإنسان الإنسانية والقيمة الفنية الرفيعة .

    - إن حسن فتحي أول الذين نادوا بالأصالة والمعاصرة في أعماله ونظرياته.

    - كان ينادي بإعطاء كل إنسان قطعة أرض من الصحراء ويفخر بأنه يريد أن يعطي لكل فقير مساحة من السماء.

    - المتأمل لأعماله يجدها تتراوح بين ثلاثة أضلاع الإنسان والمعمار والفن وقد حافظ على توازنها كشروط أساسية.

    - لقد كان يرى أن المعماري الناجح لابد أن يكون رجل اجتماع وهو كان يسمع إلى رغبات كل من سيكسن في تجمعه العمراني ليلبي له طلبه .

    - و أيضا المعماري الناجح رجل اقتصاد وذلك حين اعتمد على المحلية كمادة إنشاء بلا استيراد .

    - كان فتحي رجل تخطيط حيث كان يتعرف أولاً عل محددات الموقع وظروفه البيئية وإمكانات استثماره واحتمالات نموه و الخ من الأمور التخطيطية .

    - كان رجل للتعليم كأستاذ للعمارة في كلية الفنون الجميلة ،وأستاذ للعمارة في حياته المهنية .

    - كان قريبا جدا إلى البساطة والتلقائية بحكم ارتباطه بالبيئة .





    - البند السادس
    هل ارتبط فشل النظرية المعمارية لحسن فتحي بانكسار المشروع القومي ؟

    - الغريب في عمارة فتحي أن التساؤلات التي توجه تشعل الإثارة أكثر من تقديم الإجابات والحلول.

    - يقول المعماري حسن فتحي في الرسالة التي وجهها للرئيس جمال عبد الناصر Sadإننا إذ تجنبنا عن إعطاء المثل العملي في تطبيق النظام التعاوني الاشتراكي في البناء لباقي الأمم الناهضة فسنكون قد تخلينا عن دورنا القيادي في التطوير وتحرير قارتنا ).

    - ربما تكون الهجمة الشرسة التي اجتاحت البلاد من عمارة القبح والرداءة جعل هذا المعماري يصاب بالإحباط والاكتئاب إثر هذا الاجتياح المعماري العشوائي اللا إنساني .

    - سبب تحول عمارة فتحي من الفقراء إلى الأغنياء ليس بسببه بل بسبب خذلان المجتمع للمثقف إلى حد كبير متمثلا في أصحاب القرار السياسي إضافة إلى ضعف مقوماتها بالطبع .

    - البند السابع
    رؤية معمارية متكاملة

    - في رده على الذين أثاروا عدم وجود الطين لبناء السد العالي قال " إن بناء الإسكان الريفي يجب أن يكون على أسس تعاونية ، وبالمواد المحلية والتكنولوجيا الموافقة وليس بالضرورة الطين الذي أصبح نادرا بعد بناء السد العالي وذلك لمواجهة الغزو الاقتصادي والاجتماعي القادم من الغرب ليطمس المقومات الذاتية والحضارية للمجتمع المصري من خلال ما يصدره لمصر من تكنولوجيا ، ترتبط بصناعة الغرب وتصميمات نابعة من متطلباته .

    - نجد مما يقوله أن قوته تكمن في مبادئه أكثر مما هي في مبانيه.

    - في رؤيته المعمارية المتكاملة شمول ووضوح لما يريد تنفيذه ، لأنه وصف مباني قرية القرنة بالتفصيل وكذلك بيت الفلاح وما يحتاجه .

    - يعتمد في كتاباته المتكررة عن العمارة على استعمال المدخل الفلسفي والاشارة إلى الخصائص البيئية والظواهر الكونية بطريقة علمية .

    - كان يهدف إلى غرس جذور الإنسان المعاصر في التربة التي ينتمي غليها بعد أن انفصلت وانقلعت منها نتيجة لعوامل الاغتراب العديدة.


    - البند الثامن
    العمل بالذمة والشكوى من الأجهزة الحكومية

    - لم يتهرب من العقود الحكومية وروتينها حتى يضمن سير العمل بشكل سليم .
    - لقد كانت شكواه دائماً ضد الأجهزة الحكومية بداعي أنها تحاول إفشال مشاريعه وإظهارها بشكل غير لائق وأنها تكنولوجيا متخلفة .
    - كان يعتمد نظام الذمة بالعمل وهذا النظام لا يتماشى مع النظم المالية الرسمية والذي كان السبب في توقيف عدد من مشاريعه .
    - هناك سؤال يوجه له إذا كان هو يستطيع أن ينفذ أسلوبه في بناء أبنائين فمن ذا الذي يستطيع تنفيذ مئات المشاريع له.
    - يقول قائل إذا كانت الجوانب الإنسانية وشخصية حسن فتحي هي أساس رسالته المعمارية فإنه ليس بالفكر فقط تبنى الأمم ولكن بالعمل على مجابهة المشاكل لا بالهروب منها والإصرار على نشر الرسالة بكل وسائل النشر.
    - لذا لقد كانت شخصيته هي محور الاهتمام بقدر ما كانت عمارته هي محور الاهتمام.

    - البند التاسع
    أعمال المعماري الكبير حسن فتحي

    لفتحي أعمال كثيرة دخلت التاريخ من أوسع أبوابه وسنعرض جزءاً يسيرا منها :
    1- تصميمات وتخطيطات القرنة الجديدة.
    2- مشروعات لقرية الحرانية الجديدة.
    3- مشروعات في وادي زرقا بتونس وباريس بالواحات الخارجة.
    4- دار السلام في أبيكو في نيومكسيكو جنوبي أمريكا الشمالية.
    5- أعد تصميمات حوالي 20 فيلا و18 استراحة للأمراء.
    6- له أعمال كثيرة لم يتم تنفيذها وبقيت رسومات لها في الأغا خان ومنها مساجد ومراكز للمؤتمرات وقرى سياحية .

    - البند العاشر
    الجوائز التي حصل عليها

    لم يتلق أحد جوائز مثلما تلقى حسن فتحي سواء أكانت جوائز أدبية أو جوائز مادية ولكن لم يأبه لها جميعا وكانت جائزته التي يحلم بها دوماً أن يرى أعماله تنفذ على أرض الواقع .
    ومن هذه الجوائز التي حصل عليها وتعد أهم وأفضل جائزة هي جائزة الاتحاد الدولي للمعماريين والذي ضم 900 ألف معماري وهي بمثابة جائزة نوبل .
    ونحن هنا ليس بصدد عد جوائز لأنها كثيرة ولكن لنبرز المعماري الفنان الأديب حسن فتحي.


    -

    [center][right]
    avatar
    تمثال العمارة
    مشرف
    مشرف

    عدد الرسائل : 2201
    العمر : 30
    الموقع : المملكة العربية المعمارية
    المستوى : المستوى الرابع
    تاريخ التسجيل : 18/03/2008

    رد: قراءة في كتاب معماري متخصص(تابع لنظرية العمارة)

    مُساهمة من طرف تمثال العمارة في الثلاثاء نوفمبر 03, 2009 5:52 pm

    مشكوووووووووووووور


    _________________


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    avatar
    بلال حرزالله
    معماري نشيط
    معماري نشيط

    عدد الرسائل : 166
    العمر : 28
    الموقع : مــتــ(Moving)ـــنـــقـل
    المستوى : المستوى الثالث
    تاريخ التسجيل : 04/09/2009

    رد: قراءة في كتاب معماري متخصص(تابع لنظرية العمارة)

    مُساهمة من طرف بلال حرزالله في الخميس نوفمبر 05, 2009 2:21 pm

    جميل جداً يا نعيم

    موفق


    _________________
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد نوفمبر 19, 2017 6:14 pm